القائمة الرئيسية

الصفحات

ثقفني بوك يأخذك إلي كل ما هو جديد في عالم شيق مليء بالمقالات المتنوعة والمفيدة للجنسين !

كيف تعالج نقص الانتباه وفرط الحركة، خلل شائع قدمه لنا مسلسل

 في أغلب البيوت يوجد طفل يعاني من نقص الانتباه وفرط الحركة، وعادة ما تشكو الأمهات "طفلي لا يذاكر إلا دقائق معدودة، طفلي شقي جدًا ودائم الحركة". حتى الدراما التلفزيونية والسينمائية دائمًا ما يظهر فيها أطفال بهذه الأعراض وكبار أيضًا لكنهم يمررون أغلبها بلا تشخيص؛ حتى فاجأنا مسلسل "خلي بالك من زيزي" -الذي يُعرض حاليًا برمضان ٢٠٢١ بطولة أمينة خليل- بسرد حالة من يعانون من "نقص الانتباه وفرط الحركة" في الصغار والكبار، ومن تم تشخيصها وتتلقى العلاج، ومن أهملوها ولا تتلقى علاج، ومصير كل واحدة منهما في دوري "زيزي وتيتو".



فما هو نقص الانتباه وفرط الحركة، وما ينبغي أن نعرف عنه:

التعريف

هو خلل عقلي -ليس بمعني نقص ذكاء-، ينتج عنه زيادة نشاط الجسم والرغبة في التحرك المستمر، والتفاعل الزائد والاندفاع مع المواقف قد يصل للعنف، ويصاحب هذا النشاط قلة قدرة على التركيز في نشاط منفرد بل يحب أن يؤدي نشاطات كثيرة متنوعة، كما أنه لا يستطيع الجلوس في مكان لمدة طويلة، وهو في الصغار والكبار، كما أنه قد يستمر من الطفولة رغم تلقي العلاج لكن بصورة أخف. وبذلك نستطيع أن نقول هو اسم على مُسمى فالتعريف ما هو إلا الاسم.


أنواع نقص الانتباه وفرط الحركة

يتم تقسيمهم لثلاثة أنواع

1) عديم التركيز Predominantly inattentive

كل المشكلة هي إنعدام التركيز أو قلته، حيث تجد صاحبة الحالة صعوبة بالغة في التركيز وإنهاء المهمات، وغالبًا لا يتم تشخيص هذه الحالة لأنها غير مصحوبة بفرط حركة التي تسهل التشخيص، ولأن دومًا البنات هن من يمِلنَ للغموض فهذا النوع شائع في أوساط الفتيات.


2) مفرط الحركة Predominantly hyperactive-impulsive

هذا هو الطفل الشقي، الذي يقاطع كلام غيره ولا ينتظر دوره، الذي يجري هنا وهناك ويميل للتكسير، الذي يستدعون ولي أمره في المدرسة دومًا لشغبه، والذي يتشاجر مع أصدقائه. ولا يجب أن تتوفر فيه كل هذه الأفعال، لكن أفعاله تشابهها. وهذا النوع نتيجة لفرط حركته فيعاني أيضًا من نقص انتباه.


3) مزيج من نقص الانتباه وفرط الحركة

وهذا هو النوع الشائع، حيث الحالة تجد صعوبة في الانتباه بالأشياء، وفرط الحركة يسيطر عليها.


تنبيه:

الأعراض قد تتغير من حين لآخر؛ حيث يمكن للحالة أن يكون يعاني من النوع الأول الأشهر الماضية، لكن الآن يعاني من النوع الثاني وهكذا

الأسباب

على الرغم من كثرة الحالات التي تعاني من نقص الانتباه وفرط الحركة إلا أن السبب ليس واضحًا بعد رغم كثرة الأبحاث، وها هي نتائج أشهر الأبحاث عن السبب:-

*خلل في الجهاز العصبي.

يرجح بعض الأطباء والباحثين أن أصل نقص الانتباه وفرط الحركة هو أصل عصبي، حيث حدث خلل في الجهاز العصبي أدي إليه.


*وراثيًا.

حيث يرى بعض الأطباء أنه ربما ينتقل خلال الچينات، حيث أنهم يجدون حالات كثيرة يكون الأقارب فيها لديهم نفس الحالة، ولهذا رجحوا هذا السبب.


*نقص في الدوبامين.

لاحظ الباحثون أن مستوى الدوبامين في مرضى نقص الانتباه وفرط الحركة يكون أقل من الطبيعي، ورجحوا أن يكون هذا هو السبب. حيث أن الدوبامين هو ناقل عصبي مهم لتحسين المزاج والإحساس بالسعادة ونقصه يسبب مشاكل عديدة ولربما إحداها هذه الحالة.


*نقص المادة الرمادية في المخ.

وهذه المادة الرمادية تشمل مناطق الحديث، ضبط النفس، اتخاذ القرار، والتحكم بالعضلات في المخ. ولربما هذا النقص الذي تم ملاحظته في المرضى يكون هو السبب.


وما زال الأطباء يبحثون عن السبب الرئيسي المؤكد، كما أنهم يبحثون عن العوامل التي تزيده كالتدخين والحمل.


الأعراض

تتوقف الأعراض على عدة عوامل منها:

-النوع.       -السن.       -الجنس.      -تلقى العلاج أم لا.


أولًا النوع؛

هل هو من النوع مفرط الحركة فسيعاني من أعراضها؛ حيث عدم القدرة على الجلوس بضع دقائق كاملة، الحركة الكثيرة، الشغب. أم هو من النوع صاحب نقص الانتباه فسيجد صعوبة في التركيز لإنهاء المهمة الواحدة، ويكون النسيان لإنهاء الأشياء سمة تلازمه. أم هو نوع مزيج بينهما.


ثانيًا السن

حيث أن طفل من كل عشرة أطفال بالولايات المتحدة الأمريكية في السن بين (٥-١٧) عام يعاني من نقص الانتباه وفرط الحركة بأعراضه الكلاسيكية هذه أو قد تتباين الأعراض، لكن عندما يكبرون تقل حدة الأعراض، وتكون أغلب المشاكل ناتجة عن عدم قدرتهم على إدارة المشاكل أو التعامل مع مواقف الضغط، وفشلهم في إنجاح العلاقات. وليس الجميع يظل هذا الخلل معهم بعد الكبر لكن النسبة فوق الستين بالمئة (60%).


ثالثًا الجنس

كما ذكرنا سابقًا أغلب الفتيات تأتي بشكوى عدم الانتباه، وفرط الحركة عندهن يكون فرط كلام فتجدها متحدثة لا تسكت، لديها أحلام يقظة كثيرة ؛ أما الفتيان يميلون للشغب وإحداث فوضي بالإضافة للنسيان وعدم القدرة على التركيز.


رابعًا تلقى العلاج أم لا

في مسلسل (خلي بالك من زيزي) سنلاحظ زيزي عندها نقص انتباه وفرط حركة، لكنهم لم يهتموا أن هذه حالة مرضية، ولم يتم تشخيصها ولا تلقيها علاج؛ ومن هنا أمست على هذه الصورة، لا تستطيع التعامل مع الضغوطات ولا إدارة الأزمات، تميل للاندفاع والعنف ولا تهدأ. على النقيض تمامًا من يتم تشخيصه مبكرًا ويتلقى العلاج، حيث تقل حدة الأعراض وربما تزول.


التشخيص

لا يوجد تحليل أو أي إجراء يؤكد تشخيص نقص الانتباه وفرط الحركة، كل الاعتماد على كلام الأهل والمعلمين وملاحظاتهم؛ حيث توجد تقييمات مُصممة تحتوي على الأعراض وأسئلة لاختبار قوة هذه الأعراض، ومع كل سؤال إجابته إيجابية يتم احتساب نقطة، ونرى مجموع النقاط. من ضمن هذه الأسئلة "هل زاد نشاط الحالة عمومًا أو تجاه شيء معين في آخر ستة أشهر؟".


العلاج

ينقسم العلاج إلى علاج سلوكي وعلاج دوائي؛

أما عن العلاج الدوائي، فيصفه الطبيب وعادة ما يكتب الأطباء منشط للجهاز العصبي لتحسين النواقل الكيميائية، وإن لم يستجب فيعطوا أدوية غير منشطة. وعلى حسب النوع والأعراض يتم وصف الدواء.


أما عن العلاج السلوكي، فيشمل تدريبات ونصائح وجلسات استماع وإرشاد؛ حيث يتم تعليم الحالة إمكانية إدارة الأزمات، والتعامل مع الضغوط، والسيطرة على النفس والانضباط، وكيفية إنجاح العلاقات.

 كما يتم التنبيه على ضرورة تحسين أسلوب الحياة بالكامل؛ فالأكل الصحي مهم لأن الوجبات السريعة بعيدًا عن عدم صحتها فهي تزيد من التوتر، التمارين الرياضية وتحسين شكل الجسم يعطي ثقة في النفس وإحساس بالرضا، التأمل والخروج للحدائق والأماكن الطبيعية الخلابة يزيد من الراحة والسعادة.......وهكذا من تعديل نظام الحياة وهذا النظام يُنصح به الكل.


ملاحظات ونصائح

-نقص الانتباه وفرط الحركة ليس تخلف عقلي، أو إعاقة تعلم أو ما شابه هي مجرد خلل.


-إن كنت تعاني من هذه الأعراض أو ما يقرب منها، أو كان يعاني منها طفلك فلا تتردد في زيارة الطبيب المختص بلا حرج، ولا تقل كل الأطفال هكذا لأنهم -وإن كانوا هكذا- فهم أيضًا بحاجة لمساعدة، وليس لأن أهلهم لم يهتموا بهم فتترك طفلك.


-نقص الانتباه وفرط الحركة ليس مرض خطير يجعلك تخاف، لكنه مرض جاد فلابد أن تهتم به.


-يؤثر على طفلك في دراسته ويصعب الأمر، لكنه لا يعتبر من إعاقات التعلم. فبالعلاج والتخطيط والتنظيم والتشجيع الأمور تكون أسهل.


-إن تم تشخيص طفلك بنقص انتباه وفرط حركة فإن القراءة عن طبيعة الحالة والتطورات التي قد تحدث، والأزمات التي قد تحدث وكيف يتم إدارتها أصبح كالواجب عليك. وكل هذا يساعد في تحسين الأمر.


-معدل الاكتئاب عند الحالات يزيد عن معدل الاكتئاب للعاديين بخمسة أضعاف، ولذلك يجب متابعتهم واستباقة التوقع عما هو قادم بهذه المعطيات والإعداد لها.


-مجددًا طفلك المصاب بنقص انتباه وفرط حركة بحاجة لك، بحاجة لاهتمامك ورعايتك، بحاجة لمساندتك لسؤال نصيحة طبيب مختص والمتابعة.